الثلاثاء، 31 يوليو، 2012

مقالة بعنوان : المعارض ودعم المشاريع الوطنية

مقالة بعنوان : المعارض ودعم المشاريع الوطنية (تم نشرها بصحيفة الخليج الاماراتيه )
http://www.alkhaleej.ae/portal/619e9fc7-30cc-472f-b462-3be550022533.aspx


فعلاً كانت مبادرة إنشاء وتنظيم معرض كلباء لدعم المشاريع الوطنية (المشاريع الصغيرة والمتوسطة) من قبل أعضاء منتدى التطوير بمدينة كلباء الأثر الإيجابي في تحريك المياه الراكدة وتنشيط الحركة التجارية في المنطقة الشرقية بشكل عام وفي مدينة كلباء بشكل خاص فقد كانت حافزاً ومشجعاً لبعض المشاريع الشبابية على دخول عالم الأعمال والتجارة والاستفادة من الإيجابيات والسلبيات التي حصلوا عليها في معرض كلباء كنقطة بداية لهؤلاء الشباب .


ولاقت فكرة إنشاء هذا المعرض استحساناً كبيراً من أصحاب المشاريع لأنها نظمت للمرة الأولى في مدينة كلباء وبمشاركة كل صناديق ومؤسسات دعم المشاريع في دولة الإمارات العربية المتحدة كصندوق خليفة لتطوير المشاريع، مؤسسة محمد بن راشد لدعم المشاريع، مؤسسة رواد لدعم المشاريع الريادية وأخيراً برنامج سعود بن صقر لدعم المشاريع .


وقد افتتح المعرض الشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب الحاكم بمدينة كلباء مع جمع من مديري الدوائر المحلية والاتحادية بالمدينة وحضور كبير من الزوار الذين جاءوا للتعرف إلى هذه المشاريع واستمرت فعاليات المعرض لمدة تسعة عشر يوماً ابتداء من 26/10/2011 وحتى 13/11/،2011 وبلغ عدد العارضين المشاركين في المعرض 43 عارضاً، كما تنوعت المشاريع المعروضة من قبل الشباب من مشاريع إلكترونية وخيم ومأكولات وملابس وأفران واكسسوارات ومشاريع ترفيهية، وشارك في المعرض أيضاً مجموعة من الأسر المنتجة وقدمت لهم كل التسهيلات للمشاركة .


كما كانت هناك فعاليات مصاحبة لمعرض كلباء لدعم المشاريع الوطنية كالدورات التدريبية التي تم تنظيمها بالتعاون مع صناديق دعم المشاريع والتي لاقت إقبالاً غفيراً من الجمهور وذلك للتعرف إلى كيفية الاستفادة من الخدمات التي تقدمها هذه المؤسسات .


علاوة على هذا فقد كانت هناك أيضاً دورات تخصصية مجانية في فن المشاريع والتي تم إلقاؤها على أيدي نخبة من المتخصصين في هذا المجال وعلى رأسهم المحاضر ورجل الأعمال الكويتي عبدالرحمن الرشيدي وكانت دورته بعنوان “تأسيس المشاريع”، كما شارك أيضاً في فعاليات هذه المحاضرات كل من عبدالله العطر بدورة بعنوان “تحويل الأفكار إلى مشاريع”، وحاضر أيضاً الدكتور أحمد حسن بدورة بعنوان “صياغة أهداف المشاريع والخطط”، وبلغ عدد الحاضرين في هذه الدورات 176 شخصاً .


وكان من ضمن الفعاليات التي صاحبت المعرض أيضاً برامج ترفيهية للأطفال ونظمت خلال أيام عيد الأضحى الأولى ووزعت شالات وأعلام دولة الإمارات كبادرة من منظمي المعرض .


وكما يقولون دائماً (في الحركة بركة) فقد نتج عن تنظيم معرض كلباء للمشاريع بعض النقاط الإيجابية والتي تتمثل فيما يلي: إنشاء مجلس أعمال بمدينة كلباء بوساطة مؤسسة الشارقة رواد لدعم المشاريع الريادية وذلك لمناقشة الفرص الاستثمارية بالمدينة وقد أعلنوا رسمياً عن هذه البادرة في مختلف وسائل الإعلام وسوف تعقد اجتماعات وندوات شهرية بهذا الخصوص في مدينة كلباء، ومن النتائج الإيجابية الأخرى فقد أبدى بعض رجالات الأعمال عن استعدادهم لتمويل ودعم أصحاب المشاريع كبادرة لتحفيز الشباب .


وفي الختام أبدى منظمو معرض كلباء لدعم المشاريع الوطنية (المشاريع الصغيرة والمتوسطة) ارتياحهم لهذه النتائج الإيجابية والتي من شأنها أن تلعب دوراً حيوياً في تنشيط وتحريك وزيادة الحركة التجارية في الأوساط الشبابية، معلنين أنهم سوف يضعون معرض كلباء لدعم المشاريع الوطنية ضمن الأجندة السنوية التي سوف تقام بمدينة كلباء مع إدخال بعض التحسينات والتسهيلات التي سوف تقدم لمبادرات المشاريع وذلك بالتعاون والتنسيق بين الدوائر الاقتصادية، بالإضافة إلى مبادرات جديدة سوف يعلن عنها في القريب العاجل في مدينة كلباء .

مقالة بعنوان : المشاريع البيئيه تدعم قطاع السياحه

مقالة بعنوان : المشاريع البيئيه تدعم قطاع السياحه ( تم نشرها بصحيفة الخليج )
للكاتب : عبدالله إبراهيم الدرمكي
المتأمل في وضع المنطقة الشرقيه وما ستؤول إليه هذه  المنطقة من مشاريع إقتصادية  ضخمة تخدم قاطنيها وتوفر عليها عناء السفر والتنقل الى إمارات أخرى لم يكن ليتوقع بزوغ شمس هذه المشاريع بالمنطقة الشرقية .
ولكن بالرؤى والنظرة الحكيمة الثاقبه ,والمتأنية  للوالد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي  ستضاف  مدينة كلباء  الى خارطة  السياحه العالمية  وستعتبر وجهة من اهم الوجهات التي سيرتادها السواح من مختلف بلدان العالم.
ومن أهم  المشاريع التي أسهمت بتطوير مدينة كلباء والتي تعتبر باكورة المشاريع هو إنشاء نفق كلباء ووادي الحلو والذي يعتبر من المشاريع الحيوية نظرا لربطه مدينة كباء مباشرة بالامارة الباسمة,  إضافة الى هذا فقد تم إنشاء وتطوير بحيرة كلباء  والتي مالبث أن أتبعها حاكم الشارقة  بصرح تعليمي ضخم وهو جامعة الشارقة في فرعها بمدينة كلباء في إطلالة فريدة من نوعها  على بحيرة كلباء واختيار .
ومما لاشك فيه ان المشروع الذي اطلقته مؤسسة الشارقة للاستثمار والتطوير( شروق) في مدينة كلباء التابعة لإمارة الشارقة والتي تبعد نحو 15 كيلو متراً عن جنوب مدينة الفجيرة  وتحديدا على الخط الحدودي الفاصل بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان,   تعد بادرة مميزة ونادرة من نوعها ليس فقط على مستوى الامارات والخليج العربي والوطن العربي فقط بل على المستوى  العالمي ايضا  , وذلك لما يتضمنه هذا المشروع الرائد من أهداف تنموية وبيئيه واقتصاديه تخدم الانسان والمجتمع والحيوان  وتعزز من اهمية الحياة البريه والبيئيه والطبيعية   .
ويعتبر مشروع كلباء البيئي اضافة حقيقية وحيوية للمنطقة الشرقية والذي اعتبره من سلسلة المشاريع الاقتصادية الضخمة التي توالت على المنطقة مؤخرا مثل شارع الشيخ خليفة بن زايد أل نهيان ومشروع ادنوك (أنبوب حبشان) في مدينة الفجيرة هذا بالاضافة الى بعض المشاريع الاخرى التي أبصرت النور كسيتي سنتر الفجيرة  , ولما لهذه المشاريع من عوامل و أثار ايجابية  محفزة للعمل  الاقتصادي بالمنطقة الشرقية .                   
 وقد استهل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة بتدشين المرحلة الاولى لهذا المشروع الذي يتكون من ثلاث مراحل  بإطلاق مجموعه من الغزلان في محمية الحفية بمدينة كلباء,               على أن يتم  اضافة واستكمال المرحلة الاولى   بقسم المحميات، ومنظمة خدمات الحفاظ الدولية التي ستقوم على إعادة تأهيل المحميات الطبيعية في مدينة كلباء (محمية الحفية والقرم), وإقامة مراكز مخصصة للزوار ضمن المحمية، وترميم عدد من المناطق الأثرية  .                                                                

وسوف تشكل المرحلة الثانية من المشروع القسم التجاري والذي بدوره سوف ينعش الحركة الاقتصادية بمدينة كلباء بشكل خاص والمنطقة الشرقية بشكل عام, اذ انه سوف يحتوي على محال تجارية ومطاعم ومنطقة ألعاب مطلة على بحيرة كلباء  .
كما ستخصص  المرحلة الثالثة للقسم السياحي من المشروع و الذي سيقام فيه عدد من الفنادق والشاليهات السياحية على الشاطئ المواجه لخليج عُمان، وسوف تعمل وفقاً لضوابط ومعايير صديقة للبيئة .
 علاوة على هذا سوف تتضمن المرحلة الثالثة العديد من المرافق والانشطة المختلفة وخاصة لعشاق السياحه البيئيه من رحلات لاستكشاف أشجار المانجروف  ورحلات استكشافيه أخرى لمحبي الغطس.

 ومن النتائج الايجابية (السياحية) المتوقعه لهذا المشروع  انه سوف يزيد من نسبة السياحه المحلية والعالمية لهذه المنطقة وذلك لما تحتويه هذه المنطقة من تنوع جغرافي فريد من نوعه , اذ تتميز المنطقة بمظهرها الطبيعي الخلاب وتتكامل هذه الصورة الجماليه الرائعه مع الجبال والبحر ومحمية الحفية و محمية القرم  واشجار المانجروف وظاهرة المد والجزر في المحمية , والطيور المهاجرة  , لتشكل في النهاية مشروع بيئي سياحي اقتصادي في أن واحد .                                                               
ومن ناحية أخرى فمن النتائج الايجابية ( الاقتصادية)  لهذا المشروع أنه سوف يتيح  مئات الفرص الوظيفية , مما يشكل فرصة كبيرة لتوظيف أبناء المنطقة والاستفادة والافادة للعمل  بهذا المشروع .                                                                        
كما سيكون بالمقابل ارتفاع ملحوظ  لنسبة الايجارات والعقارات  , اضافة الى تزايد في  اسعار شركات المقاولات والبنية التحتية التي سوف يتطلبها لانشاء هذا المشروع.                                                                         
ويعتبر هذا المشروع فرصة لرواد المشاريع من شباب هذا الوطن  للتسابق والحصول على الانشطة الاقتصادية المختلفة التي سيوفرها  هذا المشروع  في مدينة كلباء .                                                                           
 وسوف يتم الانتهاء من هذا المشروع بعد ست سنوات من الان  والذي سوف يشمل الكثير من الخدمات والمرافق التي سوف تجعل مشروع كلباء البيئي وجهه  لمحبي  النشاطات البيئيه و الاقتصادية والتراثيه.                                              




 

الثلاثاء، 1 مايو، 2012

(((((((   أطلق طاقاتك الخفية    )))))))))
تم نشر هذه المقالة بمجلة الامن في شرطة دبي 

مما لاشك فيه أن لكل انسان طاقات خفيه وقدرات كبيرة لا يكتشفها في نفسه وذاته إلا في بعض الحالات او عندما يمر بتجارب عمليه صعبه تكون هي المحك الرئيس لاكتشاف هذه القدرات.                
ومن هنا تبرز اهمية اطلاق او تفجير الطاقات الخفيه عند بني البشر .
وقال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم اعمار امتي بين 60 و70 لذلك ان لم تكتشف قدراتك مبكرا فسوف لن تحظى باستغلال طاقاتك طويلا.  
وكلنا نتفق على أن أي محك مهما كان صغره او حجمه يمكن ان يلعب دورا بارزا في تغيير قناعات وقدرات البشر.
وهنا اشبه الانسان بسفينة تايتانك المعروفه ,,,
وكلنا يعلم بقصة تايتانك والكيفية التي غرقت بها هذه المدينة  الضخمة العائمة بالرغم من تأكيد صانعيها ان هذه السفينه لا يمكن ان تغرق.
ولكن مالذي حدث ؟؟؟؟ لقد ارتطمت بقطعة جليدية صغيرة في البحر ,,ولكن هذه القطعه الجليدية الصغيرة كان لها الاثر الاكبر في غرق هذه السفينة  وذلك لما كانت تحتويه من قوة وعزم وثبات كانت تخفيه في الجانب السفلي من الماء.
ونتيجة لهذه الظروف التي يمر بها الانسان سواء كانت محكات ايجابيه اوكانت محكات سلبية فقد تلعب دورا جوهريا ورئيسيا في صياغة وتكوين شخصية الانسان.

                                        

وفي الجانب الاخر فاستشهد بقصة حقيقية وقعت فعلا احداثها في العصر الاندلسي ,,فهذه قصة من وثق بنفسه وقدرا ته في الوصول الى مبتغاه

 فقد كان  هناك رجل يطلق عليه لقب الحمار في ايام الاندلس ( اجلكم الله ) وكان ينقل البضائع من بلدة الى اخرى وكا ن دائما ما يتسامر مع صديقيه الحممين الى أن جائت تلك الليلة الفاصلة التي جلسوا فيها جلسة الاحلام , واخذوا يتبادلون احلامهم وأمانيهم فيما بينهم:
 وبدأ الملقب بالحمار بسرد حلمه وقال أريد أن أصبح اميرا للمؤمنين.
وقال الثاني ان اصبحت  فعلا ايها الحمار اميرا للمؤمنين فشغلني عندك كطباخ واعطني راتبا وقدره عشرة دنانير واعني في زواجي وابني لي بيتا صغيرا.
وقال الثالث بكل استهجان لصديقه الحمار ان اصحبت اميرا للمؤمنين فعلا فأتي بحماري واركبني فيه بشكل معكوس وليرموني بالحجارة وليستهزؤا بي وليقولوا لي انني مجنون .

ومرت الايام والسنون الى أن صلح حال صديقنا الملقب بالحمار , فبدأ ببيع حماره أولا وكما يقال دائما ( التخلية قبل التحلية) لكي يتخلص من لقب الحمار وفعلا تخلص منه , وانضم لاحقا الى الى العمل العسكري وبعد عشرين عاما عين قائدا للعسكر , ومرت هذه الدولة الاندلسية في فترة من الفترات بتقلبات كبيرة وبين شد وجذب وفساد بين الوزراء الى ان عين الحمار أميرا للمؤمنين..
وما أن تولى مهمته الجديدة كأميرا للمؤمنين دعى حاجبه وطلب منه ان يأتي بأصدقاؤه القدامى الذين كانوا يتسامرون معه في تلك الليالي.
فلما أتياه قال لهما أتذكراني فقالوا نعم  ولكننا نخشى ألا تذكرنا !!!
وبدأ امير المؤمنين بتذكيرهم بأحلامهم وأمانيهم في تلك الليله الفاصلة , فقال الثاني  ياليتني طلبت المزيد للحصول على المزيد فأمر الامير بأن اعطوه ماتمنى من عمل وبيت ومالا للزواج .
وقال الثالث عفوك يامولاي
وأمر الامير حاجبه بأن افعلو به ما حلم , فأركبوه على حماره بشكل معكوس ورموه بالحجارة وقالوا انه مجنون ,, فرد الحاجب على الامير سائلا لما فعلت به يا أمير المؤمنين كل هذا , فرد الامير قائلا :
حتى يعلم أن الله على كل شئ قدير
وهذا( الحمار) هو محمد بن عامر الحاجب المنصور الذي أصبح أميرا للمؤمنين.
الدروس المستفادة:
الحياة لاتتغير الا بالذين يغيرونها
ابدأ التغيير من نفسك , ثم حاول ان تغيرمن حولك
عندما لا نستخدم طاقاتنا مالذي يحدث؟؟؟
الاجابه بسيطه وهي اننا نصبح كالرجل الالي ندار من خلال اشخاص اخرين.
لقد امضينا اوقاتنا في اكتشاف الناس  ,,, ولكن لم نكرس فكرنا في اكتشاف قدراتنا ... لذلك يجب على الانسان انت يثق بما لديه من قدرات وامكانات وأن يضع كل نجاح حققه نصب عينه لكي يكون له عونا وحافزا للاستمرار بنجاح في مدرسة الحياه.

للملاحظات والنقاش
يرجى التواصل معي على
almakarm@gmail.com





الأربعاء، 25 أبريل، 2012

20/1/2011
ثقافة التميز

تم نشرها بمجلة الامن بشرطة دبي

ثقافة التميز

في سباق التميز ليس هناك خط للنهاية
بالفعل في سباق التميز لا يوجد هنالك خط للنهاية وهذه مقولة صاحب السمو محمد بن راشد أل مكتوم , فالتميز ثقافة وعملية مستمرة تتطلب التحسين المستمر  كما تتطلب أيضا مواكبة تطورات العصر وتطلعات المستقبل .
بادرت مؤسسات دبي بالاهتمام بثقافة التميز وأخذت راية الأولوية في دولة الإمارات العربية المتحدة عامة وفي دبي بشكل خاص لنشر هذه الثقافة , الأمر الذي جعل دبي اليوم من أفضل الأماكن الاستثمارية والسياحية والمرموقة في العالم كما أنها أصبحت من أفضل الوجهات التي يسعى إليها الناس لمعرفتها . كما نريد أن تعم هذه الثقافة المؤسسات الاتحادية والمحلية لكي نسير جميعا تحت راية واحدة لتحقيق التميز في دولتنا الحبيبة.
إن على المؤسسات الاستفادة من تجربة دبي الجريئة التي أصبح الآخرون يستفيدون منها أكثر من مؤسساتنا الاتحادية والمحلية . وعلى سبيل المثال فتارة نرى أن هناك وفد من دولة أوروبية يريد أن يطلع على تجربة دبي وتارة أخرى نرى دول متقدمة من قارة أخرى أيضا تريد أن تستفيد من تجربة دبي والأولى بهذه الاستفادة هي مؤسساتنا الحكومية والاتحادية والمحلية التي دائما نراها تخطو خطوات خجولة في هذا المجال  ونرى أيضا واقع الحال في مؤسستنا وما تعانيه من تخبط في الإجراءات وما شابه ذلك.

لذلك يجب علينا الاستثمار في الإنسان وبتطويره يمكننا أن نصنع مؤسساتنا ومصانعنا  وهذه مقولة صاحب السمو الدكتور سلطان بن محمد القاسمي .ويمكن للموارد البشرية أن تلعب دورا رئيسا وحيويا في تطوير مواردنا البشرية في أية مؤسسة كانت لأنها هي الرئة التي تتنفس بها  مؤسساتنا فمتى ما كانت فاعلة وجدية في التطوير والتحسين المستمر نرى أن ذلك الحال ينعكس إيجابا على تطور المؤسسة وإن كانت لا تهتم بثقافة الجودة والتطوير ركنت إلى المواضيع التافهة والى سفاسف الأمور مثل التركيز بشكل 500% على عملية الحضور والانصراف , بل على العكس تماما إن دور الموارد البشرية كبير جدا في أية مؤسسة ولا ينحصر فقط على عملية الحضور والانصراف بل هي جزء من كل في مفهوم الموارد البشرية . لذلك يجب ويفضل الاهتمام والاستثمار بشكل اكبر في الموارد البشرية فمتى ما أعطيته أعطاك  وهذا بدوره سوف ينعكس بشكل ايجابي بتطور منظومة العمل بمؤسساتنا.

الأحد، 22 أبريل، 2012

التميز والجودة

التميز والجودة
في مؤتمر التميز الذي تم انعقاده في إمارة عجمان في أواخر 2010  , كانت هناك ورقة من أجمل الأوراق وقد قدمها المستشار القرشي (مستشار جائزة الملك عبدالله للتميز) من المملكة العربية السعودية وقد كانت ورقته بعنوان الجودة والتميز..
وقد قام القرشي بربط التميز والجودة في العصر الحالي بماضي المسلمين الأوائل والذي من خلاله توج المسلمون أعالي القمم في العلم والمعرفة.  
ومما لاشك فيه أن الدين الإسلامي قد تميز في العصور الأولى مما جعله في قمة الأمم المتطورة  ,وعلل المستشار في عدم بقائنا في القمة أو فشلنا في الوقت الحاضر  أننا لم نستطع في تحويل تعاليم الدين الإسلامي إلى إجراءات وأساليب الأمر الذي جعل من العالم الإسلامي أن يتذيل قائمة الدول المتأخرة. والتغيير شيء مستمر يجب مواكبته مع ما يتلائم معه من مستجدات فالأمس ليس مثل اليوم واليوم ليس مثل الغد ،كما انه لا يوجد تعارض بين الحياة والدين ولا تعارض بين العمل للدنيا و العمل للآخرة لأن ذلك من صلب الثقافة الإسلامية.  فمتى ما قدر  هذا العنصر البشري ولبيت له احتياجاته  المهمة استطاع في  هذه الحالة ان يقدم أشياء تفوق الخيال لتصل للتميز والإبداع.

تعتبر الجودة فطرة من الخالق وهبة للمخلوقين  وهي ليست من صنع الإنسان كالإحسان للموظفين والمراجعين (ما كان الإحسان في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه).
ومعنى الجودة هو الإتقان (إن الله يحب أحدكم إذا عمل عملا أن يتقنه) , ولا توجد كلمه باللغة الإنجليزية أكثر تأثير من كلمة إتقان.
ومعناه أيضا إعطاء الحقوق (أعطي كل ذي حق حقه) وهي أيضا الإخلاص في القول والعمل كالمراقبة الذاتية ، كما أن الجودة سلوك يعكس ثقافة والثقافة تعكس مبادئ الشخص .
وعند تطبيق التميز والتطوير يفضل البحث والنظر في أفضل الممارسات للبدء من حيث ما انتهى الآخرون وذلك للحصول على الأفضل والأنسب وذلك لحفظ الوقت والمال والجهد , ومن هنا تبرز أهمية القدوة ( ولكم في رسول الله أسوة حسنة) والذي يطلق عليه اليوم اسم    Best Practice – Benchmarking   , كما ينصح كذلك بالتدريب والتحسين المستمر     .

لكي تحصد الثمار يجب عليك في البداية أن تزرع البذور  , ولتجنب المشكلات يجب عليك الانتباه لعدم الوقوع فيها فالوقاية خير من العلاج , وهذا كله يجرنا إلى تفعيل الاستباق أو توقع حصول شيء ما ( اغتنم خمسا قبل خمس ) ويطلق عليه اليوم اسم Proactive .
وتميزت العصور الإسلامية الأولى بالقادة العظام الذين اشتهروا بأعمالهم وليس بمراكزهم مما جعلهم مصدر إلهام ومحبة وتقدير للناس ولإيمانهم بأن القيادة ليست سلطة وإنما تسهيل ، و القائد الناجح لا يستخدم القوة بل يقنع ولنا في كلمة عمر بن الخطاب مثال جميل على ذلك ( إن هذا الأمر لا يصلح فيه إلا اللين من غير ضعف ، والحزم من غير عنف )
وعلى القادة و الموظفين والناس بشكل عام  اليوم أن يتحلوا بالشفافية في أعمالهم وأن يتقبل كل منهم وجهة نظر الأخر ويجب أن تتوفر فيهم هذه الصفة   ) لا خير فيكم إن لم تقولوها , ولا خير فينا إن لم نسمعها)
أخيرا نرجو ونتطلع أن يرجع عهد المسلمون الأوائل كقيادة وإدارة لأنها اشتملت على كل شيء يميزها عن الأمم الأخرى..
همسة أخيرة
لا يتم تطبيق المبادئ إلا بالعمل , ولا يتم إلا بالتخطيط المسبق....
الجودة والقياس : مالا يمكن قياسه لا يمكن إدارته...
والبناء يبدأ من الفرد وهو محور التطوير والتنمية......


تأثير علم النفس في فهم الاخرين

تأثير علم النفس في فهم الاخرين

لا يختلف اثنان على ازدياد أهمية علم النفس وحيويته يوما بعد يوم وذلك بسب كثرة الضغوطات ومصادر القلق التي يعاني منها الإنسان في هذا العصر وذلك بعد تطور التكنولوجيا بشكل متسارع واستخدامه المفرط لهذه التكنولوجيا  , الأمر الذي انعكس سلبا في إنسان اليوم بحيث أنه وجد صعوبة في كيفية التعايش مع التطور بالشكل الأمثل .
اهتم علم النفس بموضوع الفرح والحزن عند الإنسان فمتى كانت نسبة الفرح عالية كان خارج نقطة التوازن وإذا كانت نسبة الحزن كبيرة كان أيضا خارج نقطة التوازن  ولكن إذا كان الإنسان عاديا في وضعه اعني أن لايكون فرحا وحزينا أصبح في هذه الحالة في نقطة التوازن وبالتالي يمكن التحكم والسيطرة على أية تصرف.
والإنسان بطبعه حساس لذلك يتأثر بالأشخاص الذين يقابلهم عن طريق انتقال الشحنات سواء كانت ايجابية أم سلبية وذلك بشكل طبيعي , وعلى سبيل المثال ترى موظفا يبدأ عمله وهو في  وهو في غاية العصبية أو في غاية الكسل من دون سبب مع العلم بأنه من الموظفين الجيدين في المؤسسة ولكن المشكلة هي أنه قد قابل شخصا ما وقد تأثر بالشحنات السالبة لدى الشخص الأخر لذا (قال صلى الله عليه وسلم خالطوا من تذكركم بالله رؤيته ) وبالتالي فهذه نتيجة طبيعية لما قاله صلى الله عليه وسلم والشخص الذي على علاقة طيبة مع ربه فهو في قمة السعادة لذلك عندما يصاحب أو يلاقي شخصا أخر فيصبح سعيدا.
إضافة إلى هذا فإنه ( The way you think the way you feel ) ونتيجة لتفكيرك في السعادة تكون سعيدا وبمجرد أن تفكر في الحزن والأشياء السلبية  تشعر بالحزن , لذا قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ( تفاءلوا بالخير تجدوه).
 وقد جزأ علماء النفس الإنسان وأكدوا أن لكل إنسان وجهان . فالطرف الأيمن  عند الرجل هو امرأة وهو العقل الباطن واللاشعوري ويتميز ب( الحساسية العاطفة الغيرة الجرأة العصبية الغضب الكره الحب الحنية) , بينما الطرف الأيسر يمثل الرجل وهو العقل الظاهر والشعوري ويتميز ب ( العقلانية والمنطق) , ونتيجة لهذه الصفات الربانية التي منحها الله للإنسان تجد أن 90% من قرارات الإنسان عاطفية بينما 10% من قرارات الإنسان عقلانية.

كلفة التحفيز

كلفة التحفيز


قد  يتعلل أو يقول كثير من المدراء في الوقت الحالي أنه لا مجال هناك لكثير من التحفيز وذلك نظرا للظروف المالية التي يمر بها العالم جراء التأثر بالأزمة المالية العالمية .. ولكن على العكس تماما فالتحفيز له عدة طرائق أخرى ولا ترتبط بشكل كلي بتوفر المادة....
فهناك عدة احتياجات واختلافات بين موظف وأخر كما ترتبط  وتتعلق بعدة أمور أخرى مثل الجانب الاقتصادي والجانب النفسي والاجتماعي وبالتالي فهذه نتيجة طبيعية أيضا لاختلاف ما يريده الموظف في عملية التحفيز سواء كان المحفز ماديا أو معنويا فعلى سبيل المثال هناك بعض الموظفين ممن قدراتهم المالية مرتفعة جدا ولا يشعر بقيمة التحفيز المادي إن قدم له لأنه وببساطة متمكن من هذه الناحية وعملية التحفيز بهذا المثير قد لا يؤتي بثماره أو بتحقيق النتيجة المتوقعة حال تكريمه , ولكن إن كرم بشهادة تقدير ووضع اسمه في لائحة الموظفين المبدعين للشهر فهذا من شأنه أن يلعب دورا حيويا كبيرا في تشجيع هذا الموظف لتحقيق الأفضل , وعلى العكس تماما عند تكريم الموظف الذي لا يملك قدرات مالية كبيرة  ماديا يكون هذا المحفز ايجابي بشكل كبير لأنه وببساطة يفتقر إلى هذا المحفز وبالتالي  وبهذه الطريقة يمكننا أن نوصل مغزى وهدف التحفيز إلى أذهان الموظفين وبالكيفية التي نريدها ..
وهناك أيضا طرق أخرى لتحفيز الموظفين معنويا في حالة عدم توفر المادة وعلى سبيل المثال كأن تضع يديك على كتف الموظف أو العامل وتقول له شكرا على هذا الجهد المبذول ونتوقع الكثير منك , وعملية اللمس هذه مهمة جدا في التواصل الجسدي وقد أكد عليها خبراء لغة الجسد أنها تقرب القلوب بشكل سريع ولا تكلف شيئا بل على العكس إنها تأسر القلوب والعواطف ,,, ولنذهب معا  لنتخيل قليلا في واقعنا الحالي ونفترض أن المدير شخصيا قد نزل إلى الشارع ليرى فريق عمله في كيفية أدائهم لعملهم وقام بشكر أحد العمال أو الموظفين في ميدان عمله وأمام زملائه وذلك بمصافحته أو بوضع يده على كتف الموظف لشحذ همته وذكره لأحب الأسماء إلى قلبه .... أليست هذه طريقة عملية وسهلة للوصول إلى مفاتيح وقلوب الموظفين والعاملين وبهذه الفكرة  البسيطة ستحقق ما تريد بكل يسر وسهولة وسوف يتسابق الموظفون فيما بينهم لتقديم الأفضل ليتم مصافحتهم وشكرهم في الأيام المقبلة..